وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ
العشائر العراقية الاصيلة السند الداعم للدولة في دحر الارهاب ونشر ثقافة التعايش السلمي

ذكر ذلك السيد وزير العدل د. حيدر الزاملي خلال زيارته يوم الجمعة لمضيف الشيخ عبدالمهدي نصر الفيصل امير قبيلة جحيش في العراق في محافظة بابل. 
موجهاً التبريكات والتهاني لابناء الشعب العراقي اجمع بانتصارات قواتنا الامنية بشتى صنوفها على اخر معاقل الارهاب وقرب اعلان النصر النهائي والحاسم، وموضحاً ان الجهد الذي يبذله شيوخ العشائر الاصلاء في اصلاح ذات البين وتثبيت السلم المجتمعي والتعايش السلمي هو الداعم لجهود الدولة في مكافحة الارهاب والتطرف. 
وبالرغم من ظهور بعض الحالات والتصرفات السلبية لبعض المدعين للقيادة العشائرية الا ان العشائر الاصيلة وشيوخها الاجلاء يرفضون هذه التصرفات وتعتبر منبوذة بالمجتمع، حيث ان اساس حل النزاعات في العشائر يكون ضمن اطار الشريعة والقانون ولايتقاطع مع هذا المسار.
وخلال هذا اللقاء الجماهيري تم توضيح مشروع التحكيم العشائري وجعل عمل الحكماء والعوارف موافق لاحكام الشريعة والقانون واعتماد مبادئ حقوق الانسان في هذا الاطار، ورفض كل ما خرج عن هذه المسارات او ادى الى مخالفة القانون والشريعة ومبادئ حقوق الانسان، تطبيقاً للمبدئ الدستوري الذي يوجه برعاية شؤون العشائر وفق هذه المبادئ.
وقد حضر هذا اللقاء جمع غفير من امراء وشيوخ القبائل والعشائر العراقية من مختلف المحافظات مؤيدين دعم الدولة في حربها على الارهاب ونشر ثقافة التعايش السلمي ونبذ الكراهية بين ابناء الوطن الواحد.