وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ
آخر الأخبار
برعاية معـــــــالي وزيـــــــر العــــــــدل...افتتاح الاستعلامات الالكترونية الموحدة في مبنى الوزارة ‏   ><   تنفيذا لتوجيهات وزير العدل... وكيل وزارة العدل الاقدم يلتقي رئيس مجلس الخدمة الاتحادية لتسريع عودة الحراس الاصلاحيين الى وظائفهم   ><   بالتنسيق مع دائرة التخطيط العدلي التابعة لوزارة العدل...دائرة حقوق الإنسان تنظم ورشة عمل تطويرية خاصة بالمفاهيم الأساسية   ><   مديرية تنفيذ الدورة تستقبل فريق الانظمة الالكترونية واللجنة الكلفة بتطبيق الحوكمة الالكترونية...   ><   مدير عام دائرة الكتاب العدول يلتقي عددا من الموظفين للاستماع الى طلباتهم ‏والمساهمة بحلها ‏...   ><   ضمن مبادرة اطلقها معاليه...وزير العدل يوجه بشمول ذوي الشهداء والمتوفين والمتقاعدين في الوزارة والدوائر العدلية كافة بتوزيع قطع الاراضي   ><   للاطلاع على مشاكلهم وحلها...وزير العدل يستقبل عدداً من المواطنين والموظفين ويستمع لطلباتهم ‏ويوجه بوضع الحلول المناسبة لهم   ><   ضمن سعيه المتواصل لبناء المجمعات العدلية...وزير العـــــــدل يستقبل محافظ واسط ويتفق معه على بناء ثلاثة مجمعات عدلية ضمن موازنة ٢٠٢٢   ><   وزارة العدل تعلن عن صدور العدد الجديد من جريدة ‏‏الوقائع العراقية بالرقم (4663)...   ><   لبحث سبل الإرتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين...وزير العدل يستقبل القائم بأعمال السفارة المغربية ‏لدى العراق
ضمن جدول المقابلات الاسبوعية ‏

التقى معالي وزير العدل القاضي سالار عبد الستار محمد ‏اليوم ‏الاربعاء في مكتبه الرسمي عدداً من المواطنين ‏والموظفين لغرض ‏إيجاد الحلول المناسبة لمشاكلهم والمعوقات ‏التي تواجههم وحلها وفق الضوابط ‏والقوانين المعمول بها .‏
واستمع السيد الوزير الى اهم المشاكل وأبرز ‏المعوقات التي تواجه ‏عملهم وتذليلها والتي من شأنها ان توفر البيئة الايجابية ‏للنهوض ‏بواقع العمل في جميع الدوائر العدلية‎.‎‏
وشدد معاليه خلال اللقاء على اهمية مساندة كل المواطنين ‏والموظفين ‏على حد سواء ممن يقع عليه الحيف والغبن من اجل ‏وضع الحلول المناسبة لهم وباسرع وقت ممكن بهدف تعزيز ‏التواصل وتذليل العقبات التي تواجه العمل وتلبية احتياجاتهم‎.‎
يشار الى ان السيد الوزير كان قد خصص يوم ‏الاربعاء من كل اسبوع ‏لمقابلة المواطنين ومنتسبي ‏الوزارة لمعرفة مشاكلهم وحلها ‏والتواصل معهم ‏وتجاوز الروتين الوظيفي عن طريق الاستماع ‏اليهم ‏مباشرة ورفع الحواجز بين المسؤول والمواطن‎.‎‏