وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ
آخر الأخبار
تنفيذا لتوجيهات رئيس الوزراء بتشكيل لجان لزيارة جميع المحافظات...وزيري العدل والشباب والرياضة يزوران محافظة الانبار   ><   خلال استقباله السفير الالماني في العراق...وزير العدل: الاولوية للتعاون في مجالات التدريب والعمل الالكتروني وحقوق الانسان   ><   وزارة العدل تعلن عن مباشرة اللجنة المركزية بمقابلة المرشحين للتعيين...   ><   دائرة رعاية القاصرين تنظم زيارة تدقيقية و تفتيشية الى مديرياتها في محافظتي بغداد و واسط...   ><   تضمن اتفاقية التعاون العسكري والامني بين جمهورية العراق والمملكة الاردنية ‏الهاشمية...صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالعدد 4558   ><   لتوفير بيئة عمل صالحة وخالية من الإمراض...قسم إدارة الجودة يعقد اجتماعاً لأعضاء اللجنة المكلفة بتنفيذ قانون مكافحة التدخين   ><   وزير العدل يوجه باتخاذ كافة الاجراءات القانونية لتثبيت موظفي ‏العقود على ملاك الوزارة...   ><   خلال حفل افتتاح دائرة كاتب عدل الجمعيات الصباحي في محافظة البصرة...مدير عام دائرة الكتاب العدول: انشاء المجمعات العدلية يسرع بتطبيق الارشفة ‏الالكترونية   ><   خلال زيارته التفقدية لدائرة كاتب عدل الصالحية...وزير العدل يوجه بضرورة استكمال مشروع مكننة دوائر الكتاب العدول ‏   ><   وزارة العدل تعلن عن مفاتحة الامانة العامة لمجلس الوزراء لغرض ‏تخصيص درجات وظيفية لملاك دائرة الاصلاح العراقية...
لدى استقباله السفير الكندي في العراق

أكد وزير العدل فاروق امين الشواني، خلال استقباله سعادة السفير الكندي في العراق بول غيبارد، اهمية التعاون بين البلدين في شتى المجالات وفي مقدمتها حقوق الانسان وتبادل الخبرات.
ودعا السيد الوزير الى اهمية التعاون الجاد مع الحكومة ووزارة العدل الكندية في الجوانب التي تساهم في تعزيز أطر العمل وتبادل الخبرات، منوهاً الى ان الوزارة بصدد التحول في اسلوب عملها من النظام الورقي الى الالكتروني بهدف مواكبة التطور العالمي، عبر التعرف على التجربة الكندية في هذا المجال.
من جانبه، اشاد السفير الكندي، بالدور الكبير الذي لعبه العراق في محاربة التطرف عبر الانتصارات على العصابات الارهابية، مؤكدا على اهمية استمرار الحكومة العراقية بنهجها في أرساء السلام بالمنطقة ودعم ملف حقوق الانسان في شتى المجلات وفي مقدمتها دور المرأة العراقية في بناء المجتمع ومستقبل الاجيال القادمة.